أرشيف الوسم: تقديم

خمسون حلقة؟

WhatsApp Image 2018-02-03 at 5.49.20 PM

لم يدر بخلدي عندما وافقت على تقديم برنامج الخزانة، أني سأصل إلى تقديم الحلقة رقم خمسين في مسيرتي معه، وهي الحلقة رقم 72 منذ انطلاقة البرنامج.

كنتُ مستلقيًا على سريري حينها، أمارس الانتظار أثناء بطالة خانقة أعقبت وظيفة أولى استمرت ثلاثة أشهر فقط، تلقيتُ اتصالًا من الصديق العزيز محمد المرحبي الذي كان يعملُ مصورًا بقناة زاد، يسألني مباشرة بعد السلام: تبغى تقدم برنامج؟ وافقتُ فورًا، وحولني بعدها إلى مدير البرامج بقناة زاد، الذي أخبرني بتفاصيل البرنامج، برنامج الخزانة مع الدكتور عبدالله بن سالم البطاطي، الذي يملك واحدةً من أكبر المكتبات الشخصية، ويستعرض في برنامجه جديد الإصدارات في عالم الكتب الشرعية 

WhatsApp Image 2018-02-03 at 5.49.19 PM

والتراثية.

كانت المعلومة المفاجأة أن البرنامج مباشر! وأنه لا وقت لدي لزيارة الاستديو قبل الحلقة الأولى التي سأقدمها، وتجربة الجلوس أمام أربع كاميرات وبضع إضاءات موجهةٍ نحو وجهي، معلقًا في أذني اليسرى سمّاعةً صغيرةً أتلقى من خلالها توجيهات المخرج، ومنصتًا باليمنى لحديث الدكتور عبدالله حتى أضمن الحدّ الأدنى من التفاعل. أقدّم برنامجًا تلفزيونيًا لأوّل مرّة، يُذاع مباشرةً من غير تسجيل، بلا سابق تجربة أو تدريب على الإطلاق .. يا حلاوة!

لكن من زاويةٍ أخرى كان للتجربة تسهيلاتها، فالبرنامج من إعداد الدكتور عبدالله البطاطي بالكامل، تقتصر مهمتي على افتتاح الحلقة واختتامها، والتفاعل مع الضيف الدائم وتنبيهه إلى تفاصيل قد لا يفهمها المشاهد، بالإضافة إلى كتابة السؤال التفاعلي كل حلقة وتلقي مداخلات الضيوف والمستمعين. كما أن طاقم البرنامج كان على درجة عالية من التعاون الشخصي، وسرعة معالجة عثراتي أثناء التقديم، والصبر على تكرار الأخطاء والتنبيه المستمر عليها. بالإضافة إلى نوع البرنامج الموجه إلى قطاع محدد من المشاهدين، في قناة لها ذيوع في أوساط محصورة.

WhatsApp Image 2018-02-03 at 5.49.20 PM (1)كنتُ راضيًا عن أداءي في الحلقة الأولى، رغمًا عن أخطاء في تلقي المداخلات وإنهاءها واختتام الحلقة، كان هذا الرضا بمثابة المخدّر الذاتي المانع من التقويم والتحسين، توقفت عن مشاهدة الحلقات على اليوتيوب بعد بثّها، وأصبحت أتحسس من توجيهات طاقم العمل، أحضرُ إلى الاستديو قبل البث بدقائق قليلة، وهكذا وصلتُ إلى الحلقة رقم 50 على ما يبدو!

عندما لاحت لي قبل أسابيع فرصة تقديم برنامج جديد ملاءم، وافقتُ فورًا مرةً أخرى، أرجو أن يكون هذا البرنامج دافعًا لتحسين مهارات التقديم التلفزيوني (يومًا ما سأحدثكم عن التطوير بالتوريط!)، سجلتُ في دورةٍ مخصصةٍ للتقديم التلفزيوني سلخت قيمتها نصف مرتبي، وعدتُ لمشاهدة حلقات برنامج الخزانة التي قدمتها، مسجلًا ملاحظاتي الشخصية لتقويم الأداء وتطويره.

حسنًا .. فقدتُ مهارة إنهاء التدوينات على ما يبدو 🙂

أحتاج لدورة!